منتديات صحبة طيبة
عزيزي الزائر /عزيزتي الزائرة
يرجى التكريم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكون عضو معنا وترغب للانضمام لاسرتنا
سنتشرف بتسجيلك
وشكرا لك
ادارة المنتدى


عالم الرجل والمراة
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول
اثبت وجودك في المنتدى ولا تكن سلبي في ردودك على المواضيع
باب الاشراف مفتوح للجميع من يريد الاشراف على قسم معين عليه مراسله المديرة العامة
نتمنى ان تستفيد وتفيد المنتدى ونتمنى ان تقضي وقت ممتع ان شاء الله
نتمنى منكم الانضمام للجروب على الفيس بوك صحبة طيبة https://www.facebook.com/groups/175152645871881/?ref=ts&fref=ts

شاطر | 
 

 wet chatttt

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ايه
عضو جديد
عضو جديد
avatar

علم بلدك :
الجنس : ذكر
العقرب
عدد المساهمات : 5
نقاط : 15
تاريخ التسجيل : 13/09/2010
العمر : 42

مُساهمةموضوع: wet chatttt   الإثنين 13 سبتمبر 2010, 21:24

ما حكم الشات ؟؟

لا مانع منه إن كان بين أفراد الجنس الواحد، الرجال مع الرجال والنساء مع النساء،

ولا يجوز بين مختلفي الجنس، إلا في الظروف المامونة جدا وعند الحاجة الماسة، وعلى مسمع من الأهل والأولياء.
للتوضيح : لا يجوز للمراة ان تتخذ صديق.


وذلك لقوله تعالى:





-:" وَلاَ مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ "

التفسير .. يقول الشوكانى المراد منها " ولا متخذات أخلاء " والخل هو الصديق
ويقول الشيخ عبد الخالق الشريف في فتوى أخرى:-

فإن الله خلق هذا الجنس البشري من الرجال والنساء وجعل كل طرف يميل إلى
الآخر بغريزة أودعت في النفس لبقاء النسل، ولبقاء هذه الحياة، ولقد حدد
الإسلام طريقة ومنهج العلاقة التي يجب أن تكون بين الذكر والأنثى، فإما
أنها علاقة مع المحارم كالأمهات والبنات، أو علاقة مع ما أحلها الله له من
الزوجات بضوابطها الشرعية، أما كل علاقة بين الرجل والمرأة خارج هذا
النطاق، فلا تتم من المسلم إلا على سبيل الاضطرار أو الحاجة، كشهادة
المرأة أمام قاضٍٍ في محكمة، أو ما يضطر إليه مما لا يملك تغييره، كمدرس
متدين عُيِّن في الجامعة يدرس للذكور والإناث، وفي هذه الحالة الاضطرارية
يجب ألا تكون العلاقة إلا عابرة وفي حدود التعلم والتعليم؛ لأن الاختلاط
منهي عنه شرعًًا، فإذا تطور إلى الخلوة كان محرمًًًا، وعلى هذا الأمر فإنه
لا يوجد ما يُسمَّى علاقة عادية مع البنات، ونسأل الله سبحانه وتعالى أن
يهدينا جميعًًًا إلى الحق.







وقد سئل الشيخ ابن جبرين حفظه الله : ما حكم المراسلة بين الشبان والشابات علما بأن هذه المراسلة خالية من الفسق والعشق والغرام ؟

فأجاب :

( لا
يجوز لأي إنسان أن يراسل امرأة أجنبية عنه ؛ لما في ذلك من فتنة ، وقد يظن
المراسل أنه ليست هناك فتنة ، ولكن لا يزال به الشيطان حتى يغريه بها ،
ويغريها به. وقد أمر صلى الله عليه وسلم من سمع بالدجال أن يبتعد عنه ،
وأخبر أن الرجل قد يأتيه وهو مؤمن ولكن لا يزال به الدجال حتى يفتنه.

ففي مراسلة الشبان للشابات فتنة عظيمة وخطر كبير يجب الابتعاد عنها وإن كان يقول : إنه ليس فيها عشق ولا

غرام. ولاشك أن التخاطب عبر الشات أبلغ أثرا وأعظم خطرا من المراسلة عن طريق البريد ، وفي كل شر .



ما حكم تحدث
الشابة مع شاب عبر الماسنجر، وذلك من دون أن يراها أو يسمع صوتها وتكون
بشكل الكتابة طبعا هل في ذلك حرام..والقصد من العلاقة تكون علاقة أخوة
وصداقة وتعاون مشترك، علما بأن الكثير من الفتيات الآن لديهم صداقات كثيرة
مع الشباب عبر الماسنجروأشكركم؟




الجواب:



فضيلة الشيخ/عبدالرحمن السحيم..حفظه الله..



عليكم السلام ورحمة الله وبركاته



جاءت الشريعة بقواعد وكليّات تصلح لكل زمان ومكان ، كما قرر ذلك شيخ



الإسلام ابن تيمية – رحمه الله




ومن قواعد الشريعة :

قاعدة : سـدّ الذرائع وقاعدة : درء المفاسد مُقدّم على جلب المصالح .

وما أفضى إلى مُحرّم فهو مُحرّم .

وفي ضوء هذه القواعد نعلم حُـكم المُحادثة بين الجنسين عبر برنامج

المحادثة ( الماسنجر ) ولو كان ذلك عن طريق الكتابة، ومثله غرف

الدردشة ، وهو ما يُسمّى بـ " الشات



فيجب أن يُغلق الباب ، وأن ذلك من باب سدّ الذرائع

والوسائل التي تؤدي إلى ارتكاب ما حرّم الله

ثم إذا تصوّر متصوّر ، أو زيّن له الشيطان هذا العمل بحكم الصداقة أو التعارف

بقصد الزواج ، فهذه مصلحة موهومة مُتخَـيّـلة ، ودرء ودفع المفاسد يُقدّم

على جلب المصالح ، ولذا حُرّمت الخمر مع ما فيها من منافع ، إلا أن ما فيها

من الإثم أكبر من منافعها ، وكذلك قال سبحانه وتعالى : ( يَسْأَلُونَكَ
عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ

لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَآ أَكْبَرُ مِن نَّفْعِهِمَا ) الآية الأمر بالنسبة للميسر



وكم أدّت تلك المحادثات إلى الوقوع في الحرام ، وأفضت إليه . وما أفضى إلى حرام فهو حرام .


والذين تصطادون في الماء العكر أكثر من الصالحين . ويكفي أن يُلقي الإنسان
نظرةعلى غرفة دردشة ليرى بنفسه ، أن تلك الغرف لا يوجد فيها – غالباً –
حديث جـاد أو نافع مُـثمر

وقد يقول البعض من الشباب أو من الفتيات : إنني أثق بنفسي ! فيُقال له أو لها : إنه لا يجوز للمسلم أن يمتحن إيمانه في مواطن الفتن ؛ لأنها مظنّـة الزيغ

ولذا
قال عليه الصلاة والسلام : " من سمع منكم بخروج الدجال فلينأ عنه ما
استطاع ، فإن الرجل يأتيه وهو يحسب أنه مؤمن ، فما يزال به حتى يتبعه مما
يرى من الشبهات ". رواه أبو داود وغيره .

ومعنى ( فلينأ ) أي ليبتعد عن مواطن الفتنة .





ثم إن حسن القصد لا يُبرر العمل أو يجعل ارتكابه سائغا، ولذا فإن من المتعيّن

إغلاق هذا الباب لئلا تقع الفتاة أو الشاب في المحذور .



و لايصح من المسلمة أن تتخذ من شباب ليسوا من

محارمها وسيلة للمؤانسة بالحديث والحوار حتى لو كان ذلك على شبكة الانترنت

، ولهذا قال تعالى "وإذا سألتموهن متاعا فاسألوهن
من وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن" ـ ويفيد قوله تعالى "وإذا
سألتموهن متاعاً" ـ

أن الأصل أن الحديث بين المرأة والرجل الذي ليس من محارمها على قدر الحاجة عند سؤال المتاع مثلاً، كما قال تعالى عن ابنتَيْ الرجل الصالح

"فجاءته إحداهما تمشي على استحياء قالت إن أبي
يدعوك ليجزيك أجر ما سقيت لنا" وفي موضع أخر قال "قالت إحداهما يا أبت
استأجره إن خيرمن استأجرت القوي الأمين" ـ ونحو ذلك مما تدعو إليه الحاجة.







أما الاسترسال بالحديث بين الجنسين، كما يحدّث فما هذا إلا من سبيل الشيطان؛ يبدأ الشيطان

بخطوة المحادثة، ثم ينتقل إلى خطوة أخرى: التعارف الأخص

ثم العلاقة، ثم التعلق القلبي، ثم إلى أن يحصل ما لا تحمد عقباه.


ونحن لا نستطيع أن نقول مجرد الحديث الوارد في السؤال في الأمور المباحة

محرم في حد ذاته، ولكنه طريق إلى الحرام، ولهذا فلا يجوز وضع المحادثة

بين الجنسين في "الشات" بالصورة التي هي منتشرة على الشبكة.

والله أعلم"



ولذلك لا يجوز تكوين صداقات بين الرجال والنساء عبر هذه الوسائل للأسباب التالية:-



1- لأن هذا من اتخاذ الأخدان الذي نهى الله عز وجل عنه في كتابه الكريم.



2-لأنه ذريعة إلى الوقوع في المحظورات بداية
من اللغو في الكلام، ومرورا بالكلام في الأمور الجنسية وما شابهها، وختاما
بتخريب البيوت، وانتهاك الأعراض، والواقع يشهد بذلك ( ولا ينبئك مثل
خبير). 3-لأنه موطن تنعدم فيه الرقابة، و لا توجد فيه متابعة ولا ملاحقة،
فيفضي كلا الطرفين إلى صاحبه بما يشاء دون خوف من رقيب ولا حذر من عتيد.
4-لأنه يستلزم الكذب إن عاجلا أو لاحقا، فإذا دخل الأب على ابنته ، وسألها
ماذا تصنع، فلا شك في أنها ستلوذ بالكذب وتقول: إنني أحدث إحدى صديقاتي ،
وإذا سألها زوجها في المستقبل عما إذا كانت مرت بهذه التجربة فإنها لا شك
ستكذب عليه. 5-لأنه يدعو إلى تعلق القلوب بالخيال والمثالية حيث يصور كل
طرف لصاحبه أنه بصفة كذا وكذا، ويخفي عنه معايبه وقبائحه حيث الجدران
الكثيفة، والحجب المنيعة التي تحول دون معرفة الحقائق، فإذا بالرجل
والمرأة وقد تعلق كل منهما بالوهم والخيال، ولا يزال يعقد المقارنات بين
الصورة التي طبعت في ذهنه ، وبين من يتقدم إلى الزواج به، وفي هذا ما فيه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
alzagri
عضو جديد
عضو جديد
avatar

علم بلدك :
الجنس : ذكر
السرطان
عدد المساهمات : 10
نقاط : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: wet chatttt   الأربعاء 15 سبتمبر 2010, 12:25

جزاك الله عنا كل خير يا اخي العزيز

على هذا الطرح المفيد والقيم

وكل كلمة قلتها صحيحة

شكراااااااااااااااا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
wet chatttt
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات صحبة طيبة :: منتدى الايمان والمنتديات الاسلامية :: منتدى المواضيع الاسلامية العامة-
انتقل الى: